فنادق في الأقصر

البحث عن فنادق في الأقصر

هوتيلات في الأقصر

عاصمة الفراعنة

يطلق على الأقصر مدينة الشمس، ومدينة المائة باب، ومدينة الصولجان؛ وهي ألقاب تعكس مهابة المدينة وحضارتها الرفيعة، وعظمة آثارها الملكية.

لا تكمن ميزة الأقصر في احتضانها لثلثي آثار العالم فحسب، ولكن في عظمة هذه الآثار؛ فمعابدها الجنائزية وأوديتها الملكية المهيبة هي سر جاذبيتها المتفردة؛ ففي وادي الملوك، تضم المدينة مقابر الفراعنة الخالدين، وأشهرها مقبرة توت عنخ آمون في البر الغربي من النيل، وهي أغنى مقبرة في العالم لما تحتويه من نفائس وتماثيل وآثار ذهبية، وصور جدارية للفرعون الشاب مع الآلهة الفرعونية. ويضم البر الغربي أيضًا مقبرة سيتي الأول، وهي محفورة في الصخر، وعلى جدرانها صور للفرعون متعبدًا للآلهة، وتضم بين جنباتها عددًا كبيرًا من الكتب الجنائزية والزخارف الرقيقة؛ أما مقبرة أمنحوتب الثاني، فقد رفع سقفها على ست أعمدة مزينة بصور للفرعون المهيب بين يدي آلهة الموتى، وتزين سقفها بلون سماوي أزرق، وتغطت جدرانها برسوم دقيقة متقنة تعبر عن الحياة في العالم الآخر. أما وادي الملكات، فيضم 80 مقبرة لملكات مصر القديمة. آثار الأقصر<\strong>

من أشهر معابد المدينة معبد الأقصر الذي شيده أمنوفيس الثالث لعبادة الإله رع، وأضاف إليه رمسيس الثاني أربعة تماثيل ضخمة على الواجهة، وكانت تتقدم المعبد مسلتان، توجد إحداهما في باريس الآن. والمعبد مقسم إلى قاعة الأعمدة الضخمة ثم الفناء المفتوح وبهو الأعمدة، إلى أن نصل إلى قدس الأقداس حيث توجد حجرة التمثال المقدس. ومن معبد الأقصر إلى مجمع معابد الكرنك الذي شيده أعظم ملوك مصر الفرعونية؛ وتبدأ زيارة الكرنك من مرسى السفن المقدسة، ثم معبد آمون رع الكبير، وهو أكبر دار عبادة تحيط بها الأسوار في التاريخ. وقد أقام رمسيس الثاني أمام واجهة المعبد ممرًا بين صفين من التماثيل على هيئة أبو الهول يسمى طريق الكباش، ويقام في هذا الطريق عرض للصوت والضوء بعدة لغات، وأمام المعبد توجد منصة مرتفعة كانت مرسى للسفن قديمًا. وتضم معابد الكرنك أيضًا معبد رمسيس الثالث الذي يتميز بأعمدته ونقوشه البارعة، ومعبد الإله خنسو وبه فناء على شكل أوراق البردي. وبين معبدي الأقصر والكرنك، يقوم متحف الأقصر الذي تعرض قاعاته آثارًا فرعونية عثر عليها في الأقصر والمناطق المجاورة؛ أما معبد حتشبسوت فهو أروع معابد المدينة، ويخلد المعبد الفريد في معماره ولوحاته المبهرة هذه الملكة المصرية العظيمة.

<\strong>الرحلات النيلية

إلى جانب السياحة الأثرية والثقافية، تحتل الأقصر مكانة متميزة بين مشاتي العالم، ولكن أروع متع المدينة هي الرحلات النيلية بين الأقصر وأسوان؛ وغالبًا ما تمتد هذه الرحلة عدة أيام، وتبدأ الرحلة بزيارة معابد الكرنك والأقصر، ثم زيارة البر الغربي ووادي الملوك والملكات ومعبد حتشبسوت، ثم تتوجه الباخرة إلى معبد حورس في إدفو إلى أن تصل إلى كوم امبو والسد العالي، وتتخلل أيام الرحلة عروض فلكلورية وفنية وحفلات ترحيب بالسياح، ومن المراكب السياحية الشهيرة سويس إن راداميس 2، وهي سفينة سياحية خمس نجوم يوجد بها حمام سباحة ومركز لياقة بدنية وغرف مكيفة، وتقدم الباخرة خلال الرحلة بين الأقصر وأسوان بوفيهًا من الأطباق المحلية والعالمية.

فنادق بمدينة الأقصر<\strong>

تضم الأقصر عددًا من الفنادق العريقة ذات الشهرة العالمية، ومنها هيلتون الأقصر على ضفاف النيل، ويتميز بإطلالة رائعة على النهر، ويمكن الاختيار بين الغرف الكلاسيكية والأجنحة الراقية المطلة على النيل؛ أما فندق سوفيتيل وينتر بالاس، فيقع بالقرب من معبد الأقصر، وهو فندق فاخر من الطراز الفيكتوري اشتهر باستضافة الملوك والشخصيات المرموقة، ويتميز الفندق بأجوائه الهادئة الراقية وجودة خدماته. وعلى بعد 20 دقيقة من مطار الأقصر، يقع فندق شيراتون الأقصر الذي يضم حمامي سباحة في الهواء الطلق، وتتميز غرف الفندق بالرحابة والأناقة مع إطلالة على النيل والمناظر الريفية المحيطة، ويقدم مكتب الفندق معلومات للسياح عن أفضل الجولات السياحية في المدينة. وفي قلب المدينة، يوجد فندق جراند هوتيل الأقصر في موقع متميز بالقرب من سوق المدينة ومعبد الأقصر ومحطة القطارات، ويوجد بالفندق مكتب للجولات السياحية.

معابد الكرنك أشهر الآثار الفرعونية بعد الأهرامات؛ ففيها تستقر أسرار ملوك الفراعنة وجلال معمارهم الخالد على مر العصور.

تبعد معابد الكرنك عن الأقصر 3 كم باتجاه الشمال، وقد بُنيت على امتداد 1500 عام، واشترك في تشييدها فراعنة عظام كسيتي الأول ورمسيس الثاني والثالث، وتتصل هذه المعابد ببعضها البعض عبر ممرات تحرسها تماثيل متراصة لأبي الهول.

معبد آمون

يضم مجمع المعابد معبد آمون رع الكبير، ويعد هذا المعبد من أعظم دور العبادة وأكبرها في التاريخ الإنساني. وقد شيد هذا المعبد ليكون مستقرًا للثالوث المقدس عند الفراعنة؛ آمون وزوجته موت وابنهما خنسو، ويضم المعبد قاعة ضخمة بها 122 عمودًا تزينها النقوش البارزة، ويتألف المعبد من محراب في الجهة الشرقية لحفظ تماثيل الإله آمون وأسرته المقدسة، وهذا المحراب هو قدس الأقداس، وبعد ذلك يوجد فناء مكشوف ينتهي بصرح كبير هو مدخل المعبد؛ وقد أضاف الملوك المتعاقبون مباني جديدة على المعبد حتى تعددت صروح المعبد وأفنيته ومداخله. وأمام مدخل المعبد توجد منصة كانت مرسى لسفن المعبد، ومنها يمتد صفان من التماثيل إلى واجهة الصرح، وهي تماثيل على هيئة أبي الهول برأس كبش، وهو الطريق المسمى طريق الكباش.

معبد خنسو

شيد رمسيس الثالث معبد الإله خنسو، واستمر في بنائه الملوك من بعده، ويتكون المعبد من صرح يليه فناء ذو أعمدة على هيئة ورق البردي، ثم دهليز يضم 12 عمودًا يؤدي إلى بهو الأعمدة المزين بنقوش الملوك المتعاقبين، وأخيرًا نصل إلى مقصورة المراكب المقدسة لهذا الإله، وبعض ألوان حجرات المعبد لا تزال تحتفظ بحيويتها إلى الآن.

معبد رمسيس الثالث

يمثل معبد رمسيس الثالث نموذجًا معماريًا مثاليًا للمعابد الفرعونية، حيث يبدأ بصرح عظيم يزينه تمثالان للملك، ويلي ذلك فناء مكشوف ومزين بنقوش بديعة للملك على الأعمدة على هيئة الإله أوزوريس، ويفضي الفناء إلى دهليز بين صفين من الأعمدة يقود إلى بهو الأعمدة الذي يؤدي إلى المقاصير الثلاث الخاصة بإيواء الثالوث المقدس.

وأمام معابد الكرنك، حفر ملوك الفراعنة البحيرة المقدسة بعمق 4 أمتار، وكانوا يقيمون حولها الاحتفالات والأعياد الدينية.

الصوت والضوء

يقام في الكرنك عرض للصوت والضوء يتألف من أضواء الليزر وموسيقى تصويرية. ويقص هذا العرض تاريخ معابد الكرنك ومراحل تشييدها في صورة بديعة تنسجم فيها الكلمة والضوء والموسيقى؛ ويقام العرض مرتين يوميًا بالعديد من اللغات.

الفنادق القريبة من الكرنك

تضم مدينة الأقصر فنادق فخمة بالقرب من الكرنك، كفندق شيراتون الذي يبعد عن معابد الكرنك 7 كم، ويوفر غرفًا متكاملة المرافق أنيقة الأثاثات، تطل على النيل أو الحدائق والمناظر الطبيعية المحيطة؛ وعلى بعد 10 كم من الكرنك، يقع فندق ماريتيم جولي فيل، بين المناظر الطبيعية الأخاذة، ويضم غرفًا عصرية رحبة تطل على حمامات السباحة أو النيل؛ أما فندق سوفيتيل الكرنك، فيبعد عن الكرنك 3 كم وهو فندق خمس نجوم يطل على النيل، وتتوفر به وسائل ترفيهية وغرف مجهزة تجهيزًا راقيًا.

الموقع

تصنيف النجوم

النمط

أنواع الإقامة

المرافق

سلسلة الفنادق

النوعية