فنادق في سيوة

البحث عن فنادق في سيوة

هوتيلات في سيوة

<\strong>واحة سيوة

تتعانق في سيوة أشجار النخيل والزيتون حول البحيرات والعيون والينابيع الصغيرة، فتبدو الواحة كلها لوحة فطرية بسيطة في قلب الصحراء المصرية.

<\strong>محمية طبيعية

سيوة واحدة من أجمل المحميات الطبيعية في مصر، فهي تجمع بين الطبيعة البكر الساحرة من كثبان رملية بيضاء وجبال صخرية وسبخات وبحيرات عذبة ومالحة؛ وتنوع بيئي شديد، بما تحتويه ربوعها من نباتات طبية وحيوانات برية نادرة مثل الثعلب الأحمر والغزال الأبيض والضبع المخطط.

أشهر معالم سيوة الطبيعية جبل الدكرور الذي يعتبره أهالي سيوة جبلاً مقدسًا ويقيمون عنده احتفالاً سنويًا في شهر أكتوبر بعد موسم الحصاد يتوافد إليه آلاف السياح لمشاهدة الاحتفالات التراثية في الواحة، وجبل شالي الذي تفيض منه ست آبار عذبة، وجبل الموتى الذي يحتوي على صفوف من المقابر الفرعونية من أعلاه إلى أسفله كمقبرة سي آمون التي يعود تاريخها إلى القرن الثالث قبل الميلاد، وأمام المقبرة توجد لوحة الآلهة نوت وهي تقف أمام شجرة الجميز وفي يدها اليمنى طبق الخبز والبخور، وهضبة أغورمي التي تحتضن البئر المقدس من العصر الفرعوني ومعبد آمون الذي زاره الإسكندر الأكبر.

<\strong>واحة العيون والاستشفاء

تتفجر بالواحة عيون المياه الطبيعية التي تجذب السياح إليها؛ مثل تجزرت وعين الدكرور وعين قوريشت وعين كليوباترا، وبحيرات مالحة وعذبة مثل بحيرة الزيتون وبحيرة المراغي وبحيرة خميسة.

مناخ سيوة شديد الحرارة صيفًا، وشديد البرودة شتاءً، لكن تعتدل الحرارة في الربيع والخريف، وهو أفضل وقت لزيارة الواحة. وتتنوع الأنشطة السياحية في الواحة بين رحلات السفاري للاستمتاع بالطبيعة الصحراوية والكثبان الرملية الجميلة والحياة البدوية النقية في سيوة.

كما أن سيوة مركز للاستشفاء والعلاج الطبيعي يقصده السياح طلبًا للعلاج من جميع أنحاء العالم؛ فجوها الجاف يخلو من الرطوبة؛ ويتم العلاج بطمر الجسم في الرمال الساخنة لعلاج أمراض الروماتيزم وآلام العمود الفقري والمفاصل، وقد أثبتت الأبحاث العلمية أن رمال جبل الدكرور تساعد في علاج شلل الأطفال والعقم وأمراض الجهاز الهضمي والروماتويد.

أما المياه الساخنة في الواحة فيوجد منها نوعان؛ المياه الساخنة العادية والمياه الساخنة الكبريتية التي يشيع استخدامها عالميًا في معالجة الأمراض الجلدية وأمراض البشرة. وتنتشر في الواحة أيضًا عيون المياه المعدنية التي تستخدم للعلاج الطبيعي من أمراض كالصدفية وأمراض الروماتيزم والجهاز الهضمي. وأشهر العيون في الواحة عين كيغار؛ حيث يحلو للمقبلات على الزواج من أهل الواحة الاستحمام في بعض هذه العيون كعين كليوباترا التاريخية التي تصبح باردة في الصيف ودافئة في الشتاء، ويشاع أن كليوباترا استخدمتها للحفاظ على نضارتها وجمالها.

<\strong>الفنادق في سيوة

كما يظهر طابع واحة سيوة في نخيلها ومهرجاناتها وأطلالها القديمة، تحافظ فنادقها على هويتها الأصيلة؛ فبعضها مبني من سعف النخيل وتتوسطه الغرف والمطعم والمرافق الأخرى بشكل ينسجم مع البيئة؛ ومنها فندق Ghaliet Ecologe & Spa الذي يبعد عن معبد أوراكل 4 كم، وغرف الفندق بسيطة الأثاث، وتقدم للنزلاء خدمات التقشير بالأكسجين والعلاج بالتدليك العطري في المنتجع الصحي، ويوفر الفندق رحلات يومية لجميع أرجاء الواحة؛ أما فندق Taziry Ecolodge Siwa الذي يبعد أربعة كيلومتر عن معبد آمون، فهو مشيد بالكامل من المواد الطبيعية، ويوفر إطلالة بانورامية على الجبل الأبيض وبستان جميل للنخيل وبحيرة غالي، وتتم الإضاءة بالشموع والمصابيح الزيتية وهو ما يضفي أجواءً فطرية على الحياة بالفندق؛ ويوفر الفندق لنزلائه رحلات سفاري على ظهور الجمال؛ وعلى مقربة من جبل الموتى، يقع فندق Albabenshal الذي يضم مطعمًا في دار الضيافة بالفندق، وغرفًا بسيطة مريحة، ويوفر الفندق جولات سياحية في الواحة.

<\strong>تراث سيوة

يجذب تراث سيوة الشعبي السياح إليها؛ سواء بحضور المهرجان الشعبي الديني السنوي ومهرجان موسم الحصاد، حيث العروض الشعبية الفنية المستوحاة من طبيعة الحياة في الواحة، أو زيارة متحف البيت السيوي الذي يعرض نماذج من الحلي والثياب والأدوات المنزلية القديمة، أو حضور فرح سيوي لمشاهدة العادات والتقاليد الغريبة المتبعة في أفراح هذه الواحة، أو التجول في دروبها بين الأطلال والبيوت البدائية.

ولعل انعزال سيوة قرونًا طويلة بعيدًا عن المدنية هو ما أكسب الواحة طابعها الخاص، وسحرها الهادئ في قلب الصحراء، وهو ما يجذب السياح إلى نقائها وعذوبة الحياة البسيطة فيها.