فنادق في لندن

البحث عن فنادق في لندن

هوتيلات في لندن

لندن هي عاصمةٌ عالميةٌ للثقافة؛ حيث تضم مجموعة رائعة من المسارح، وألوان مختلفة من الموسيقى، وأحدث الصيحات في عالم الموضة والأزياء. تعتبر المتاحف والمعارض ـ التي تحفل بالأعمال الفنية الجذابة والمنحوتة، واللوحات والتجهيزات ـ مستعدة دائمًا للقاء الزائرين. تعني رحلة إلى لندن أنك أيضًا ستأخذ جولة قصيرة في شوارعها بعيدًا عن الأسواق المغطاة التي تفوح بعطور الصابون، أو بيوت الأزياء العصرية الرائعة، أو المتاجر الكبيرة المتنوعة المليئة بأشهر التصميمات. ومن اللافت للأنظار أن الانتشار الملحوظ لطرق الطهي العالمية والنوادي الليلية العصرية في المدينة حتمًا سيرضي جميع الأذواق أيضًا.

معالم جديرة بالمشاهدة

قد تكون لندن واحدة من أكثر المدن ازدحامًا في العالم، ولكن زيارة واحدة إلى حديقة "هايد بارك" ستضمن لك الاستمتاع بوفرة من المناظر الطبيعية الخضراء حيث تبلغ مساحتها أكثر من 2.5 كم مربع من حديقة "رويال بارك" حيث ستنبهر بها وأنت تنعم بتناول كأس الآيس كريم. والحديقة ليست كلها عبارة عن مساحات خضراء؛ إذ توجد بحيرة "سربنتين" التي تبلغ مساحتها حوالي 40 فدانًا حيث يمكنك الاستمتاع بالسباحة بكل حرية في الأوقات المحددة صيفًا على شاطئ الليدو الخاص بها. إذا كنت تتسوق كثيرًا بما يفوق طاقتك، فالتقط أنفاسك وقم بزيارة حديقة "كوفنت جاردن". سواء استمتعت بمشاهدة مهرج الشوارع الذي يكسو وجهه بالأصباغ أو مشاهدة الأوبرا الارتجالية تحت الممرات المقوسة أو تأملت التحف زهيدة القيمة من الأعمال والمشغولات الفنية في السوق المغطى، فلا يزال المحيط الفريد لحديقة كوفنت جاردن هو الخيار الأفضل للاستمتاع بسحرٍ خلاب. يمكن استعادة التاريخ مجددًا بكل ما فيه من روعة في ميدان ترافالجار. وفي ظل عمود نيلسون الشاهق، يوجد ميدان للمارة تكتنفه نافورة ومقهى للتأمل في التفاصيل الدقيقة. إن قيامك بزيارة قصر باكينجهام سيتفوق على كل ما سبق بكل ما يحويه من روعة ملكية.

الفنادق في لندن

تتفوق لندن في فن الضيافة، حيث تضم مجموعة من أشهر الفنادق في العالم تعمل على تحريك المشاعر الكامنة في رقي ومودة. إذا كنت تريد فنادق فاخرة، فستجدها في المعالم الرئيسية البارزة حيث يمكنك تلقي خدمات من كبير الخدم، والسندوتشات المثلثة، وشاي الظهيرة الفاخر. أما إذا لم تكن ميزانيتك تستوعب كل هذه الخدمات الإضافية، فهناك مجموعة من فنادق لندن متوسطة المستوى حيث تمنحك جوًا عائليًا دافئًا، فضلاً عن قربها من المواقع المركزية، وتوفّر وسائل الراحة والخدمات الرائعة مثل شبكة واي فاي، والتلفاز المتصل بالأقمار الصناعية ـ كل هذا بأسعار معقولة. ويمكنك تقليل النفقات أكثر من خلال الإقامة في فنادق تقدم إقامة وإفطار، وكذلك الفنادق الرخيصة، ولكنك قد تجد نفسك تسكن في ضاحية.

أفضل الأماكن للإقامة

بجوار القنطرة الرخامية، توجد ميادين وارفة بالأشجار في "بايزووتر" ـ وهي منطقة كبيرة معروفة لزائري لندن بفضل موقعها المركزي، ومباني الجص التي تفترش شوارعها والتي تعود للعصر الفيكتوري. توجد أيضًا منطقة جذب أخرى مناسبة للسائحين وهي تلك المنطقة المحيطة بمتاحف وحدائق كينسينجتون، خاصة ساحة إيرلز كورت التي تعتبر أكثر تواضعًا في أسعار الفنادق، والتي تبعد مسافة مشي قصيرة عن منطقة هاي ستريت كينسينجتون الساحرة، وإن كانت أسعارها معقولة. وبالمثل، تحتل منطقة "فيكتوريا" موقعًا متميزًا حيث تمنحك إمكانية الوصول إلى "ويست إند" و"ويستمينستر"، ناهيك عن شبكة المواصلات المتميزة، ولكن مع محاولة تجنب بطاقات الأسعار المرتفعة فيها.

كيفية الوصول إلى

وبالنسبة إلى الزائرين الدوليين إلى لندن، من المحتمل أن يكون مطار هيثرو أول ميناء توقف جوي. ومن حسن الحظ أن شبكة المواصلات العامة من المطار تعني أنه يمكنك اللحاق بمحطة بيكاديلي لاين، والوصول إلى قلب الحدث في غضون ساعة أو أقل إذا كنت في مناطق الجوار الشهيرة في غرب لندن. ربما يصل الزائرون الأوروبيون عبر محطة سكة حديد سانت بانكراس التي تتوسطها قناة قصيرة أو يمكنهم ركوب حافلة للذهاب في جولة إلى المعالم أو الأماكن السياحية الأكثر جذبًا. وكما هو الحال في مطار هيثرو، فإن مطار جاتويك، عبارة عن شبكة مركزية متصلة جيدًا يمر فيها قطار سريع يسافر من فيكتوريا وإليها في 30 دقيقة.

الموقع

المناطق المجاورة

تصنيف النجوم

النمط

أنواع الإقامة

المرافق

سلسلة الفنادق

النوعية