.تخط إلى المحتوى الرئيسي
أدلة السياحية

دليل المعالم التي تستحق المشاهدة بكوالالمبور - زيارة أماكن الجذب والمعالم البارزة

اعثر على مكان لإقامتك

قد تبدو كوالالمبور مدينة التناقض حيث تجمع بين المعابد التاريخية والأحياء الاستعمارية ومراكز التسوق العصرية في وجهة سياحية واحدة جذابة ومثيرة.
وعلى الرغم من افتقار كوالالمبور إلى الطابع التاريخي المهم، يوجد العديد من المواقع ومعالم الجذب التي يرجع تاريخها إلى بداية القرن الـ20. فالقصور الاستعمارية المرممة وأسواق الحي الصيني المتوهجة تعود بالزوار إلى الحقبة الماضية التي ما زالت باقية في أركان كوالالمبور. تجد قمتي برجي بتروناس التوأم تلوحان في الأفق؛ حيث يأتي هاذان البرجان دليلاً على الرؤية المثيرة للإعجاب للمدينة العصرية. ومن ناحية أخرى، تجد مراكز التسوق العالية المستوى وفنادق الخمس نجوم التي تنافس الفنادق الأخرى الموجودة في العواصم الكبرى للبلدان الغربية.

 

برجا بتروناس

 

برجا بتروناس التوأم - وهو العلامة العصرية الأكثر شهرة بكوالالمبور - كانا ذات مرة أطول أبراج العالم. يُمكن رؤية هذه الأعجوبة المعمارية التي ترتفع فوق سطح الأرض 1.482 قدم من جميع الجهات في المناطق المركزية بالمدينة. كما يصطف الزوار في صفوف للحصول على فرصة السير فوق جسر السماء، وهو الجسر المعلق الذي يمتد بين البرجين عند الطابق الـ41.

 

متحف الفنون الإسلامية

 

في منطقة حدائق البحيرة، يعرض متحف الفنون الإسلامية مجموعة رائعة من الأعمال الفنية والمنتجات اليدوية من العالم الإسلامي. من المؤكد أن يستمتع الزوار بالمعروضات بدءًا من المساجد الشهيرة التي تأتي في صور مصغرة وصولاً إلى القاعة العثمانية المتجددة بإتقان. وربما يشترون الأعمال الفنية من متجر الهدايا أو يتناولون العشاء في بوفيه الشرق الأوسط الموجود في الموقع.

 

شارع بيتالينج

 

شارع بيتالينج - الذي يعبر عن الحي الصيني - هو أكثر الطرق صخبًا بكوالالمبور يحتشد آلاف المتسوقين والراغبين في تناول الطعام والباعة الجائلين ومراقبي الناس في هذا الموقع من الصباح الباكر وحتى المساء.

 

المتحف الوطني

 

يوجد أكثر من 1000 تحفة فنية معروضة في المنشأة التابعة لحدائق البحيرة. تعبر المعروضات عن الفن والتاريخ ونمط الحياة بماليزيا مع التركيز على تطورات ما بعد الاستعمار. شُيدت البناية في الستينات من القرن العشرين لتشبه البيوت الطويلة التي اشتهرت بها الأقليات في سراواك.

 

متنزه حدائق البحيرة

 

حدائق البحيرة - الواقعة من الناحية الجغرافية بالقرب من الحي الصيني ولكنها تبعد أميالاً عن الحياة الصاخبة بهذا الحي - هي متنزه كان يعتبر ذات يوم منطقة تقهقر النخبة الاستعمارية بكوالالمبور. تُغطي الحدائق ما يقرب من 230 فدان ويتمركز فيها بحيرة خلابة. ما زال متنزه حدائق البحيرة المكان الأمثل للفرار من صخب الحياة ومشكلاتها بالمدينة لمدة ساعة أو ساعتين. تعرف على مزيد من المعلومات عن كوالالمبور والفنادق في المنطقة: فنادق كوالالمبور | فنادق ماليزيا

أفضل الأماكن للإقامة

اكتشف

اعثر على عطلتك المثالية في كوالالمبور

من 2300 فندق