أدلة السياحية

دليل مدينة إسطنبول - ما يمكن أن تتوقعه من كل منطقة

ابحث عن فندق

كانت إسطنبول نقطة محورية للمسافرين من الشرق والغرب لسنوات. وبصفتها مركز سابق للعديد من الإمبراطوريات وكانت تعرف سابقًا باسم القسطنطينية، كانت إسطنبول لفترة طويلة جزءًا مزدهرًا من البحر المتوسط ​​ومركزًا رئيسيًا للتجارة. منح الاندماج اللاحق بين الشرق والغرب ميلادًا للعصر الحديث في إسطنبول الذي يحمل تنوعًا هائلاً؛ بدءًا من صخب مدينة جالاتا وأحلام مشاهدة المعالم السياحية في مدينة السلطان أحمد إلى الملاذ الأخضر والريفي لجزر الأمراء، لذا ستحصل على متعة بالغة في إسطنبول.

السلطان أحمد

 

تقع منطقة السلطان أحمد على الجانب الغربي من إسطنبول على مضيق البوسفور وساحل بحر مرمرة. تاريخيًا، كانت منطقة السلطان أحمد النقطة الرئيسية لوصول السفن المستخدمة في استيراد التجارة، والذي لا يزال واضحًا اليوم في البازار الكبير. البازار الكبير عبارة عن سوق ضخم يتميز بأجواء مشرقة وغنية بالألوان، وتعود أصوله إلى التجار الذين مارسوا الأعمال التجارية لأول مرة على شواطئ إسطنبول. رغم ذلك، لا يزال ميدان السلطان أحمد بلا شك نقطة محورية في هذه المنطقة. فهو المكان الذي ستجد فيه مسجد آيا صوفيا والمسجد الأزرق اللذان يتمتعان بتصميم مذهل، حيث شيد البرج فوق الممرات الحجرية النظيفة.

 

جالاتا

 

تقع جالاتا شمال منطقة السلطان أحمد على الجانب الآخر من المصب. هنا هو المكان الذي ستجد فيه مجموعة من أفضل مطاعم ومراكز التسوق في إسطنبول، ويُعدّ ملاذًا للشباب أيضًا الذين يريدون الاستمتاع بالحياة الليلية. يُعدّ ميدان تقسيم قلب هذه المقاطعة والمدينة، ويكتظ بالناس على مدار الأسبوع. برج جالاتا هو من المعالم الشهيرة، ويعود إنشاؤه إلى عام 1348، وستتمكن من مشاهدة المدينة بالكامل من أعلى البرج. تتميز جالاتا أيضًا بأكثر الفنادق رواجًا، والتي تعتبر مكلفة نسبيًا لكنها جديرة بذلك.

 

جزر الأمراء

 

تتألف جزر الأمراء من تسع جزر تقع قبالة الساحل الجنوبي لإسطنبول. تقدم هذه الجزر تجربة مختلفة تمامًا عما هو متاح في البر الرئيسي. لا توجد هنا حركة للسيارات على الإطلاق، حيث تم اكتشاف هذه الجزر بكرًا ولقد حرصت إسطنبول على بقائها بهذه الحالة. تتسم المناطق المحيطة بها بهدوء شديد ومناظر خلابة، مع صوت الأمواج الرقراقة بالقرب منها. هذا هو المكان المثالي للاسترخاء من صخب البر الرئيسي. انس همومك وقم برحلة في الشوارع الحافلة بالأشجار على متن عربة تجرها الخيول.

 

الجزء الآسيوي

 

يعتبر الجانب الآسيوي بمثابة الجزء الشرقي من إسطنبول، ويمثل عامل جذب للأعمال أكثر من السياحة. هذا لا يعني أنه لا يستحق الزيارة، حيث يمكن لأي شخص زار تلة العرائس إخبارك بمدى روعتها. يُعد هذا التل الأعلى ارتفاعًا في المدينة على الإطلاق والأكثر شعبية بين السكان المحليين والسياح على حد سواء. فمن قمته ستكون قادرًا على مشاهدة إسطنبول بالكامل وأنت جالس في المقهى. وهناك أيضا حديقة، وهو خيار آخر وطريقة مثالية للاسترخاء من صخب المدينة أدناه. كاديكوي وأوسكودار هما المنطقتين الأكثر زيارة هنا، ولكن لا تنس القيام بجولة على ساحل مرمرة في الجنوب، حيث يمكنك القيام بجولة في البحر الأبيض المتوسط والشوارع ​​الملونة.

 

أفضل الأماكن للإقامة

اكتشف

اعثر على عطلتك المثالية في إسطنبول

من 1730 فندق